fbpx
دور الأب في تربية الطفل العنيد

دور الأب في تربية الطفل العنيد

إن الطفل العنيد من أصعب الأطفال في التعامل، فهو يحتاج إلى طريقة خاصة في التعامل وخاصة من جهة الأب فإنه يقع عليه عبء كبير في تربية الطفل العنيد.

لا يرتبط العند في الأطفال بسن معين فقد يبدأ في مرحلة مبكرة وقد يتأخر إلى سن أكبر، وذلك حسب أسلوب التربية المتبع مع الطفل.

ولكي تستطيع عزيزي الأب أن تتعامل مع الطفل العنيد، فيجب عليك أولًا معرفة الأسباب التي تجعل طفلك عنيدًا.

أسباب عناد الطفل

لابد أن تعرف أن الطفل لا يولد عنيدًا من تلقاء ذاته وإنما يرجع العند من طرق سلبية في تربيته جعلته يكتسب هذه العادة السيئة من أهمها:

التدليل والاهتمام الزائدين

في كثير من الأحيان يؤثر الاهتمام والتدليل الزائد على الطفل بطريقة عكسية، حيث تتولد لديه ثقة زائدة بنفسه تسبب العناد بعد ذلك، ويجعل الطفل متأكد من تلبية جميع رغباته وطلباته وهو ما يعزز لديه أسلوب العناد والثقة الزائدة بالنفس.

إهمال الطفل الزائد

إن ابتعاد الأب عن التحدث مع الطفل ومحاورته ومناقشته في مشاكله واحتياجاته اليومية سواء في المدرسة أو في المنزل، يجعل الطفل يلجأ إلى العناد كوسيلة للفت انتباه والديه لرغباته ومتطلباته.

لذلك عليك عزيزي الأب في حالة انشغال الأم مع كثرة عدد الأطفال وكثرة انشغالها بتدبير الاحتياجات الخاصة للأطفال أن تحتضن طفلك وتسمعه وتلبي له احتياجاته المعنوية.

كيف يتعامل الأب مع طفله العنيد

عزيزي الأب أقدم لك 5 نصائح ذهبية لكي تتعامل مع طفلك العنيد بأسلوب يحتويه ويجعله يتخلص من هذا السلوك إلى الأبد.

الإنصات

أنصت إلى ما يقوله طفلك وتحدث معه وتبادل معه الحوار لمحاولة معرفة ما يشغل بال ابنك وما يدور بداخله ويفكر فيه، حتى تعطيه القدرة على التعبير، وذلك يساعدك على تصحيح المفاهيم الخاطئة لديه بشكل سلس فلا يحتاج إلى العناد.

الحرية

تجنب أن تقيد ابنك واترك له مساحة من الحرية ولا تحاول السيطرة الكاملة عليه حتى لا يلجأ للعناد. فمن الذكاء في التعامل دائمًا مع الطفل أن تعطي له خيارين دائماً للاختيار بينهما وهما في النهاية سيؤديان إلى نفس الغاية بالنسبة لك.

الشرح والتوضيح

لا تحاول الصراخ في وجه طفلك أو ضربه لأن ذلك يجعله أكثر عنادًا. حاول أن تستبدل الصراخ في وجهه بالشرح، وأن تنظر إليه بشكل هادئ وتستمع إلى ما يريده بشكل جيد.

الاحترام

احرص أن تحترم طفلك، فمن الضروري أن تعطي طفلك الاحترام والتقدير منذ الصغر، حتى تعلمه دائمًا التعامل مع الأخرين باحترام، وتأكد أن طفلك سيتعامل معك مثلما تتعامل أنت معه فكما تحب أن يعاملك طفلك فعليك أن تعامله دائما.

القدوة

أنت قدوة لابنك دائمًا فإن كنت شخصًا عنيدًا تتعامل بعند معه أو مع الآخرين فاعلم أنه سيكون كذلك، فيجب أن تضبط تصرفاتك أمام ابنك حتى لا يقلدك.

أخيراً لابد من التأكيد على دور الأم في تربية الأولاد بشكل عام، وتعديل سلوك الطفل العنيد بشكل خاص. وذلك يتمثل في اتباع جميع النصائح الخاصة بالأب بالاضافة إلى بعض الوسائل الخاصة بتقديم الأكل والدواء للطفل العنيد، وهو ما تقوم به الأم بشكل أساسي.

د/ أمين الخولي

دكتور في الصيدلة الاكلينيكية ومدير صيدلية هبة مبروك شعبان

اترك تعليقاً