fbpx
كيف تفرق بين علامات التوحد والتأخر في النمو؟

كيف تفرق بين علامات التوحد والتأخر في النمو؟

الآباء والأمهات الذين يبحثون عن علامات مبكرة على مرض التوحد والتأخر في النمو يجب أن يفهموا أن قلقهم أمر طبيعي وجيد. في الواقع، دون قلق من الوالدين، قد يتم تفويت الأعراض المرتبطة بظروف مثل اضطراب طيف التوحد، مما يعني فرص ضائعة للتدخل المبكر.

لكن في بعض الأحيان يمكن أن يتسبب التركيز الكبير على العلامات المبكرة لمرض التوحد وفرط الحركة وقلة الانتباه، في خطأ بعض الآباء في ملاحظة بعض مشكلات التأخر في النمو.

مرض التوحد يؤثر بصورة أساسية على:

  • اللغة.
  • العلاقات الاجتماعية المتبادلة.
  • السلوك.

لذا، قبل أن تقتنع بفكرة أن طفلك يعاني من التوحد، من المهم التفكير فيما يسمى المحاكاة التشخيصية. هناك العديد من الحالات التي يمكن أن تسبب أعراض تشبه التوحد ولكن لا علاقة لها بهذا الاضطراب.

التأخر في اللغة قد يرتبط بمشكلات السمع

يمكن أن يعاني الأطفال الذين يعانون من مشاكل في السمع من تأخير في اللغة، ويمكن أن يشير التأخير اللغوي إلى اضطراب طيف التوحد. لكنه يشدد على أن التأخير اللغوي لن يحدث بالضرورة ما لم تكن هناك مشاكل كبيرة في السمع في كلتا الأذنين. لذلك من غير المحتمل أن يحدث تأخير في اللغة في الطفل المصاب بعدوى متكررة في أذن واحدة.

كما يلاحظ أن الأطفال الذين يعانون من مشاكل في السمع غالباً ما يكونون مرتبطين بصريًا للغاية، بمعنى أنهم يركزون بصرهم على الأشياء بصورة واضحة بسبب تركز حاسة الإدراك لديهم في البصر. الأطفال الذين يعانون من اضطراب التوحد عادة ما شاردي النظر أو قد لا يكونون مرتبطين بصريًا.

اقرأ أيضًا: صعوبات التعلم في الأطفال وطريقة علاجها

مشاكل الرؤية والتوحد

ترتبط أعراض التوحد الأكثر شيوعًا بالسلوك الاجتماعي – أو بقدرة الطفل على التفاعل والاستجابة لأحد الوالدين. ولكن أيضًا يمكن أن تتأثر السلوكيات الاجتماعية عندما يعاني الطفل من صعوبة في حواسه.

على سبيل المثال، يجب أن يكون الأطفال الطبيعيين عادةً قادرين على متابعة نظرة عينيك. لذلك إذا لم تتطور رؤية الرضيع بشكل صحيح، فقد يكون عدم التفاعل مع الوالدين لمجرد أنهم يواجهون صعوبة في رؤيتهم. لهذا السبب يجب استخدام اختبارات الرؤية لاستبعاد مشاكل العين قبل تشخيص طيف التوحد.

المشكلات السلوكية واضطراب المعالجة الحسية

يُعتقد أن الأطفال الذين يعانون من التوحد حساسون لبعض المؤثرات الحسية، على الرغم من أنه ينبغي القول إن الكثيرين ليسوا كذلك. ومع ذلك، هناك أطفال لا يعانون من التوحد لكنهم ما زالوا حساسين للغاية للصوت واللمس.

هناك حالة ناشئة معترف بها من قبل العديد من المعالجين الفيزيائيين تسمى اضطراب المعالجة الحسية. ومع ذلك، لم يتم إدراجه رسميًا في كتيبات التشخيص الرئيسية حتى الآن.

فهم الإعاقة الذهنية العامة

لكل طفل تم تشخيصه بـ طيف التوحد، هناك طفل أو طفلان مصابان بنوع آخر من أشكال الإعاقة الذهنية مثل متلازمة الجنين الكحولي أو متلازمة داون. والحقيقة هي أن تلك الإعاقات الذهنية العامة هي أكثر شيوعًا بكثير من التوحد ويمكن في كثير من الأحيان تبادل الأعراض.

لذلك، بالنسبة للأطفال الذين يعانون مبكرًا من تأخير اللغة، فإن الأمر الذي يجب أن تفكر فيه هو اضطراب اللغة. الشيء الآخر الذي يجب عليك التفكير فيه هو الإعاقة الذهنية. وأخيرًا عليك التفكير في التوحد.

مرض التوحد مقابل الاضطرابات النفسية

قد يصاب بعض الأطفال الأكبر سنًا بسلوكيات متكررة أو يصبحون محرجين اجتماعيا ومنطوين. هذه الأعراض مرتبطة أيضًا بالاضطرابات النفسية مثل اضطراب الوسواس القهري أو اضطرابات القلق.

في النهاية، يحتاج الآباء إلى أن يكونوا أذكياء بشكل خاص عند البحث في المعلومات المتعلقة بـ “طيف التوحد”. وعليهم دائمًا الرجوع لطبيب الأطفال لمناقشة ظهور أي أعراض على طفلهم.

د/ أمين الخولي

دكتور في الصيدلة الاكلينيكية ومدير صيدلية هبة مبروك شعبان

اترك تعليقاً