fbpx
أنواع مقشر البشرة وكيف تختارين المقشر المناسب لبشرتك؟

أنواع مقشر البشرة وكيف تختارين المقشر المناسب لبشرتك؟

استخدام التقشير للعناية بالبشرة يمثل تحديًا كبيراً لجميع السيدات خاصة اذا كان استخدامهم مقشرات البشرة لأول مرة. يتمثل التحدي في كون المقشر يزيل خلايا الجلد الميتة فقط أو يسبب ضررًا للبشرة أو حتى عدم حصولك على تأثير على الإطلاق.

نحن هنا لمساعدتك حتى تتمكني من اختيار المقشر المناسب لطبيعة بشرتك، والمنطقة المستخدم عليها، بطريقة صحيحة تجعلك راضية تمامًا عن النتيجة دون إصابة البشرة بالضرر.

لماذا استخدم مقشر للبشرة؟

عندما تكوني في سن الشباب، فإن كل خلايا جلدك الميتة تسقط بطريقة مبرمجة مسبقًا كل 28 يومًا. ولكن عندما تكبرين في السن، فإن بعض هذه الخلايا تبقى معلقة لمدة 40 أو 60 أو حتى 80 يومًا – وعلى الرغم من أنها صغيرة جدًا بحيث لا يمكن رؤيتها فعليًا، إلا أنها يمكن أن تجعل بشرتك تبدو مملّة ومُلوّنة ومشتتة من المسام المسدودة.

أيضًا وجود هذه الخلايا الميتة على بشرتك تمنعك من الاستفادة بمستحضرات العناية بالبشرة التي تستخدمينها بصفة مستمرة دون أن تشعري بأثر جيد لها، والحل هو استخدام مقشر مناسب لبشرتك.

ما هي أنواع مقشر البشرة؟

تنقسم مقشرات البشرة إلى نوعين أساسيين :

المقشرات الفيزيائية

تعتبر هي الطريقة التقليدية لتقشير البشرة، وذلك باستخدام فك مادة محببة على البشرة، أو استخدام فرشاة التقشير.

على الرغم من كونها الطريقة الأسهل والأوسع استخدامًا، إلا أنها تحمل الكثير من المخاطر عند استخدامها على الوجه بطريقة عنيفة، حيث تتسبب في تدمير الحاجز الطبيعي للبشرة مع تكرار الاستخدام الغير صحيح.

بالنسبة للجلد السميك مثل الظهر والأرجل، يمكنك استخدام هذه الطريقة بأمان أكبر، مع الأخذ في الاعتبار عدم استخدامها على البشرة الحساسة أو الملتهبة.

يمكنك استخدام مكونات تقشير لطيفة وطبيعية مثل السكر الحلو والملح المطحون ناعماً والأعشاب القوية المسحوقة والفول السوداني وحبوب المشمش المسحوقة. ولكن على فترات متباعدة وبلطف.

المقشرات الكيميائية

مصطلح المقشر الكيميائي قد يقلق البعض، ولكن على العكس تمامًا فإن هذا النوع من المقشرات هو الأكثر لطفًا على البشرة، ولا يسبب تلف خلايا البشرة الحية.

على الرغم من كفاءة التقشير الكيميائي، إلا أنه يحتاج منك أن تتبعي تعليمات الإستخدام بحرص شديد وذلك في المنتجات المخصصة للإستخدام المنزلي، وهناك بعض التركيزات العالية التي تحتاج لتدخل خبير حتى لا تسبب ضررًا لبشرتك أو حتى التهابات شديدة في بعض الأحيان.

تعمل المقشرات الكيميائية على إذابة المواد التي تربط خلايا الجلد الميتة، مما يسبب تفككها وترك بشرتك جديدة وصحية. وتضم أحماض كيميائية تسمى أحماض الفاكهة.

تنقسم أحماض الفاكهة إلى قسمين:

ألفا هيدروكسي AHA

تشمل أحماض الفاكهة من هذا النوع أحماض ماندليك، تارتاريك، لاكتيك، جليكوليك، فايتيك وماليك.

تتميز هذه الأحماض بذوبانها في الماء مما يعني أنها تقشر سطح بشرتك، وتجذب الرطوبة أثناء عملها للحفاظ على وجهك رطبًا.

جميع هذه المجموعة مناسبة للبشرة الجافة والحساسة، لكن اذا كانت لديك بشرة حساسة ابدأي بحمض اللاكتيك فهو الألطف على البشرة، أما إذا كانت بشرتك طبيعية فحمض الجليكوليك سيعطي تأثيرًا أقوى.

بيتا هيدروكسي BHA

حمض الساليسليك هو العضو الوحيد بهذه المجموعة، وهو قابل للذوبان في الزيوت، لذلك هو مناسب جدًا للبشرة الدهنية، ويستخدم بكثرة لعلاج حب الشباب والرؤوس السوداء والبيضاء.

يمتلك حمض الساليسليك أيضًا تأثيرًا مضاد للإلتهابات، ولكنه يترك اثر مزعج قليلًا على البشرة على هيئة بودرة بيضاء، يمكن إزالتها ببعض الماء.

كم مرة يجب أن أقشر بشرتي؟

تتراكم الخلايا الميتة على البشرة بصورة يومية لذلك فإن تقشير البشرة يعتبر من أهم خطوات روتين العناية بالبشرة.

إذا كانت بشرتك حساسة يمكنك البدء باستخدام حمض اللاكتيك مرة واحدة اسبوعيًا وتزداد تدريجيًا حتى 4 مرات في الأسبوع، بعد شهرين يمكنك إستخدام حمض الجليكوليك أو الساليسيليك إذا تقبلت بشرتك اللاكتيك دون مشاكل.

استخدمي كريم مرطب كالمعتاد بعد استخدام المقشر.

د/ هبة مبروك

حاصلة على دبلومة تغذية وصاحبة صيدلية هبة مبروك شعبان

اترك تعليقاً