fbpx
مشاكل عدم انتظام الدورة الشهرية وكيفية علاجها والوقاية منها

مشاكل عدم انتظام الدورة الشهرية وكيفية علاجها والوقاية منها

يمكن أن تؤدي اضطرابات الدورة الشهرية إلى تأخر الطمث عند المرأة أو انقطاعه. على الرغم من أن بعض النساء لا يمانعن في فقد الدورة الشهرية، يجب أن تناقش هذه التغييرات دائمًا مع الطبيب المتخصص لأنه يمكن أن يشير إلى ظروف طبية كامنة ويحتمل أن يكون له عواقب صحية طويلة الأجل. يجب على المرأة التي تفوت أكثر من ثلاث دورات (إما على التوالي أو على مدار السنة) الذهاب إلى الطبيب.

ما هو انقطاع الدورة الشهرية وعدم انتظامها؟

انقطاع الدورة الشهرية قد يكون أساسياً عندما لا تبدأ الدورة الشهرية بعمر 15 سنة، وقد يكون ثانوياً وذلك ان غابت الدورة لفترة من 3-6 أشهر لمرأة حاضت في السابق. على الجانب الآخر فإن عدم انتظام الدورة هو أنها تأتي للمرأة أقل من 6-8 مرات في السنة.

ما أسباب غياب أو عدم انتظام الدورة الشهرية؟

يمكن أن يحدث غياب أو عدم انتظام الدورة في الحالات الآتية:

  1. الحمل
  2. تكيس المبيض المتعدد – في النساء اللواتي يعانين من هذه الحالة، يفرز المبيضان الكثير من هرمونات الذكورة. هذا يمكن أن يمنع نزول الطمث ويسبب فرط شعر الوجه، حب الشباب، ومشاكل في الوزن. ويعتبر تكيس المبايض السبب الأشهر لإضطرابات الدورة الشهرية.
  3. النحافة الشديدة أو عدم وجود ما يكفي من الدهون في الجسم – غالباً ما تحتاج النساء المصابات باضطرابات الأكل مثل فقدان الشهية العصبي أو الشره المرضي إلى رعاية متخصصة. وهذا يشمل عادة المشورة في مجال التغذية والعمل مع المتخصصين في اضطرابات الأكل.
  4. ممارسة الكثير من التمارين الرياضية والنشاط البدني الزائد – على الرغم من أن التمارين الرياضية لها العديد من الفوائد الصحية، فإن ممارسة التمارين بشكل متكرر أو مفرط يمكن أن تؤدي إلى حدوث انقطاع الطمث. تشير الدراسات إلى أن انقطاع الطمث يتطور عندما تكون كمية السعرات الحرارية للمرأة أقل من حروقها بالتمرينات والأنشطة اليومية الأخرى.
  5. زيادة البرولاكتين في الدم- البرولاكتين هو هرمون مصنوع في “الغدة النخامية” يسبب تأخر في الدورة الشهرية وتأخر الحمل.
  6. انقطاع الطمث المبكر – يحدث انقطاع الطمث عادة بين سن 45 و 55. لكن في بعض النساء، يأتي انقطاع الطمث مبكراً – قبل سن الأربعين. يحدث انقطاع الطمث المبكر عندما تتوقف المبايض عن انتاج البويضات في وقت أبكر من المعتاد.
  7. استخدام أنواع معينة من وسائل منع الحمل الهرمونية – يمكن أن تتسبب بعض أشكال تحديد النسل في حدوث انقطاع أو عدم انتظام في الدورة الشهرية. وهو أكثر شيوعا مع تلك التي تحتوي فقط على هرمون البروجستين. وتشمل الأمثلة على ذلك حبوب منع الحمل التي تحتوي على البروجستين فقط، والكبسولات التي تزرع تحت الجلد، واللولب الذي يحتوي على هرمون.

هل يجب على رؤية طبيب ؟

اذهبي إلى طبيبك إذا:

  • أنت أكبر من 15 عامًا ولم تحصلي على الدورة الشهرية
  • تأخر الدورة الشهرية لأكثر من 3 أشهر
  • تحدث الدورة الخاصة بك على مدار أكثر من 45 يومًا

ما هي الأعراض الأخرى التي يجب أن أشاهدها؟

تأكدي من إخبار طبيبك إذا كنت:

  • تعتقدي وجود حمل
  • وجود أحد أفراد العائلة يعاني من دورة غير منتظمة
  • ظهور حب الشباب أو الشعر على صدرك أو وجهك
  • تعانين من زيادة في الوزن ولا تستطعين فقدانها مجدداً
  • لديك احساس بالسخونة، والتي تشعر وكأنها موجة من الحرارة التي تبدأ في صدرك ووجهك ثم تنتقل إلى جسمك
  • التعرق الليلي، وهو عبارة عن ومضات ساخنة تحدث عندما تكون نائماً
  • لديك صداع ظهر مؤخراً أو مشكلة في الرؤية
  • وجود إفرازات من الثدي على هيئة سائل أبيض مثل اللبن
  • تعانين من الكثير من الإجهاد والضغوط
  • لقد فقدت مؤخراً الوزن
  • غيّرت كمية الأطعمة التي تتناوليها أو أنواع الأطعمة التي تتناوليها
  • تتناولين أي أدوية أو أعشاب أو فيتامينات

هل هناك اختبارات وفحوصات يجب أن أقوم بها؟

سوف يقرر الطبيب أيًا من الفحوصات التي يجب أن يكون لديك بناءً على عمرك وأعراضك الأخرى وحالتك الفردية.

في ما يلي أكثر الاختبارات شيوعًا التي يستخدمها الأطباء للعثور على سبب انقطاع أو عدم انتظام الدورة الشهرية:

  1. اختبار الحمل – الحمل هو سبب شائع للفترات الضائعة. سيحتاج طبيبك لمعرفة ما إذا كنت حاملاً قبل إجراء أي اختبارات أخرى.
  2. اختبارات الدم – لقياس نسبة بعض الهرمونات التي تؤثر على الجهاز التناسلي.
  3. الموجات فوق الصوتية على منطقة الحوض – يستخدم هذا الاختبار موجات صوتية لتصوير صورة الرحم وعنق الرحم والمهبل . يمكن أن تظهر الصورة إذا كان هناك مشكلة عضوية في هذه الأعضاء.
  4. الرنين المغناطيسي – يستخدم هذا الاختبار مغناطيسًا كبيرًا لعمل صور مفصلة للدماغ. يمكن أن تظهر إذا كانت هناك مشكلة في جزء الدماغ الذي يتحكم في هرمونات الجسم.

كيف يتم علاج انقطاع الطمث وعدم انتظامه؟

يختلف العلاج من حالة لأخرى حسب أسباب المشكلة، ويشمل الآتي:

  • حبوب منع الحمل التي تساعد على انتظام الدورة الشهرية
  • العمل على فقدان الوزن إذا كنت تعاني من السمنة
  • الأدوية التي تساعد على الحمل إذا كنت تواجه مشكلة في الحمل
  • تغيير طريقة تناول الطعام وممارسة الرياضة، مثل:
    • تناول المزيد من السعرات الحرارية
    • اكتساب الوزن إذا كنت تعاني من النحافة الشديدة
    • التخفيف من التمارين، إذا كنت تمارس نشاطاً رياضياً عنيفاً وبصورة متكررة
    • الحد من التوتر
  • هرمونات لعلاج الإحساس بالسخونة في الوجه والجسم (في حالات انقطاع الطمث المبكر)
  • أدوية لخفض مستويات البرولاكتين (إذا كانت الغدة النخامية لديك تفرز الكثير من البرولاكتين)

الوقاية من حدوث مشاكل عدم انتظام الدورة الشهرية؟

يمكنك تقليل فرصك في حدوث هذه المشاكل عن طريق تناول الطعام بشكل جيد والحصول على وزن صحي. والبعد عن التوتر والإجهاد البدني، ممارسة الرياضة بشكل منتظم وغير شاق.

المراجع

  1. Laufer MR، Floor AE، Parsons KE، et al. اختبار هرمون في النساء مع انقطاع الطمث عند البالغين. Gynecol Obstet Invest 1995؛ 40: 200.
  2. Laughlin GA، Dominguez CE، Yen SS. الانحرافات الغذائية والغدد الصماء في النساء مع انقطاع الطمث الوظيفي. J Clin Endocrinol Metab 1998؛ 83:25.
  3. Loucks AB، Vaitukaitis J، Cameron JL، et al. الجهاز التناسلي وممارسة في النساء. Med Sci Sports Exercé 1992؛ 24: S288.
  4. Warren MP، Voussoughian F، Geer EB، et al. انقطاع الطمث الوظيفي الوهمي: نقص الأنسولين في الدم والأكل المضطرب. J Clin Endocrinol Metab 1999؛ 84: 873.

د/ هبة مبروك

حاصلة على دبلومة تغذية وصاحبة صيدلية هبة مبروك شعبان

اترك تعليقاً