fbpx
هل يمكن استخدام زيت جوز الهند على البشرة؟

هل يمكن استخدام زيت جوز الهند على البشرة؟

زيت جوز الهند عبارة عن زيت مشبع بدرجة عالية يتم تصنيعه بالطريقة التقليدية عن طريق استخراج الزيت من جوز الهند الخام أو حبات جوز الهند المجففة.

في درجة حرارة الغرفة، يكون الزيت صلبًا، لكن عند تسخينه يمكن أن يلين أو يذوب.

مكونات زيت جوز الهند

زيت جوز الهند غني بالأحماض الدهنية متوسطة السلسلة، والتي هي شكل من أشكال الدهون المشبعة. في الواقع، تشكل هذه الأحماض الدهنية متوسطة السلسلة حوالي 65 ٪ من تركيبتها الإجمالية.

تشمل الأحماض الدهنية الموجودة في زيت جوز الهند:

  • حمض اللوريك: 49 ٪
  • حمض الميريستيك: 18 ٪
  • حمض كابريليك: 8٪
  • حمض بالميتيك: 8 ٪
  • حمض كابريك: 7٪
  • حمض الأوليك: 6٪
  • حمض اللينوليك: 2 ٪
  • حامض ستياريك: 2 ٪

على الرغم من أن زيت جوز الهند يحتوي على حوالي 90٪ من الدهون المشبعة، إلا أنه يحتوي على كميات صغيرة من الدهون الأحادية وغير المشبعة المتعددة. تحتوي ملعقة واحدة على حوالي 12 جرام من الدهون المشبعة و 1 غرام من الدهون غير المشبعة.

فوائد زيت جوز الهند للبشرة

مضاد للميكروبات الضارة من البكتريا والفطريات

تحتوي الأحماض الدهنية متوسطة السلسلة في زيت جوز الهند على خصائص مضادة للميكروبات يمكن أن تساعد في الحماية من الكائنات الحية الدقيقة الضارة.

هذا مهم بشكل خاص لصحة الجلد، لأن العديد من أنواع التهابات الجلد، بما في ذلك حب الشباب والالتهاب الخلوي والتهاب الجريبات والقدم الرياضي، تسببها البكتيريا أو الفطريات.

دهان زيت جوز الهند مباشرة على الجلد قد يمنع نمو هذه الكائنات الحية الدقيقة.

ويرجع ذلك إلى محتواه من حمض اللوريك، والذي يشكل حوالي 50 ٪ من الأحماض الدهنية في زيت جوز الهند ويمكنه مقاومة الكائنات الحية الدقيقة الضارة.

اختبرت إحدى الدراسات الخواص المضادة للجراثيم لـ 30 نوعًا من الأحماض الدهنية مقابل 20 سلالة مختلفة من البكتيريا. وأثبتت فعالية حمض اللوريك ليكون الأكثر فعالية في منع نمو البكتيريا.

وأظهرت دراسة أخرى أجريت على أنبوب الاختبار أن حمض اللوريك يمكن أن يقتل “البروبيبيكتريوم”، وهو نوع من البكتيريا التي تؤدي إلى تطور حب الشباب الالتهابي.

علاوة على ذلك، حمض الكابريك هو حمض دهني آخر متوسط ​​السلسلة موجود في زيت جوز الهند، وإن كان بدرجة أقل. وجد أنه له تأثير قوي مضاد للميكروبات الدقيقة.

أظهرت دراسة أجريت على أنبوب الاختبار التأثيرات المضادة للفطريات لحمض الكابريك، حيث أظهرت أنه قادر على تثبيط نمو أنواع معينة من الفطريات.

مضاد للالتهابات

يعد الالتهاب المزمن مكونًا رئيسيًا للعديد من أنواع الأمراض الجلدية المختلفة، بما في ذلك الصدفية والتهاب الجلد التماسي والأكزيما.

ومن المثير للاهتمام أن زيت جوز الهند له خصائص مضادة للالتهابات. وأيضًا يخفف الآلام الناتجة عن هذه الالتهابات.

ما هو أكثر من ذلك، زيت جوز الهند قد يخفف الالتهاب عن طريق تأثيره القوي كمضاد للأكسدة.

وبناءً على هذه الدراسات، يُظهر زيت جوز الهند إمكانات كبيرة في قدرته على تقليل الالتهاب عند تناوله أو وضعه على الجلد.

قد يساعد في علاج حب الشباب

في حين يعتقد البعض أن زيت جوز الهند يسد المسام،وبالتالي لا يستخدم في علاج حب الشباب، إلا أن أبحاثًا كبيرة أظهرت أنه قد يساعد بالفعل في علاج حب الشباب.

حب الشباب هو حالة التهابية، والعديد من الأدوية المستخدمة لعلاجه تعمل عن طريق استهداف الالتهاب والحد منه.

لأن زيت جوز الهند ومكوناته قد تساعد في تقليل الالتهاب في الجسم، فإنه قد يساعد أيضًا في علاج حب الشباب.

علاوة على ذلك، فإن الخصائص المضادة للجراثيم للأحماض الدهنية متوسطة السلسلة في زيت جوز الهند يمكن أن تساعد أيضًا في تقليل حب الشباب.

وقد أظهرت العديد من الدراسات أن حمض اللوريك، الذي يمثل ما يقرب من نصف الأحماض الدهنية في زيت جوز الهند، قد تبين أنه يقتل سلالة البكتيريا المرتبطة بحب الشباب.

في الواقع، أظهرت الدراسات التي أجريت على أنابيب الاختبار والحيوانات أن حمض اللوريك أكثر فعالية من مادة البنزويل بيروكسايد في منع نمو البكتيريا المسببة لحب الشباب.

جنبًا إلى جنب مع حمض اللوريك، فقد تبين أن حمض الكابريك لديه خصائص مضادة للالتهابات ومضادة للجراثيم.

للحصول على أفضل النتائج، يجب استخدام زيت جوز الهند مباشرة على الجلد في المناطق التي يوجد فيها حب الشباب.

زيت جوز الهند يمكن أن يرطب البشرة الجافة

بالإضافة إلى آثاره على حب الشباب والالتهابات، يمكن أن يساعد أيضًا استخدام زيت جوز الهند على بشرتك في الحفاظ على رطوبته.

قارنت إحدى الدراسات التي أجريت على المرضى الذين يعانون من بشرة خفيفة إلى متوسطة الجفاف تأثيرات زيت جوز الهند مقارنةً بالزيت المعدني، وهو نوع من الزيت المصنوعة من البترول يستخدم غالبًا لعلاج البشرة الجافة.

وجدت الدراسة التي استمرت لمدة أسبوعين أن زيت جوز الهند قد ساهم بشكل كبير في ترطيب الجلد وكان بنفس فعالية زيوت المعادن.

كما ثبت أنه يساعد في علاج الأكزيما، وهي حالة جلدية تتميز بطفح جلدي متقشر وحكة يتطلب علاجها استخدام مرطب قوي للبشرة.

وجدت دراسة قارنت بين آثار زيت الزيتون وزيت جوز الهند لدى 52 شخصًا مصابًا بالأكزيما أن استخدام زيت جوز الهند ساعد في تقليل الجفاف، بالإضافة إلى المساعدة في علاج الأكزيما.

الحفاظ على رطوبة بشرتك يمكن أن يساعد في الحفاظ على وظيفتها كحاجز لمنع البكتيريا، وتعزيز التئام الجروح والحفاظ على سلامة الجلد بشكل عام.

زيت جوز الهند قد يساعد في التئام الجروح

أظهرت العديد من الدراسات أن زيت جوز الهند قد يساعد أيضًا في التئام الجروح.

لقد وجد أن علاج الجروح بزيت جوز الهند البكر أدى إلى تسريع عملية الشفاء وتحسين حالة مضادات الأكسدة وزيادة مستويات الكولاجين، وهو بروتين مهم يساعد في التئام الجروح.

أظهرت دراسة حيوانية أخرى أن استخدام زيت جوز الهند مع مضاد حيوي دهان على الجلد كان فعالاً في التئام جروح الحروق.

من يجب ألا يستخدم زيت جوز الهند؟

بينما تظهر الأبحاث أن زيت جوز الهند يمكن أن يفيد صحة الجلد، إلا أن استخدامه على البشرة قد لا يكون مثالياً للجميع.

زيت جوز الهند غير مناسب للبشرة الدهنية، لأنه قد يسد المسام ويسبب ظهور الرؤوس السوداء.

كما هو الحال مع معظم الأشياء، قد تكون التجربة والخطأ هي الطريقة الأفضل لتحديد ما إذا كان زيت جوز الهند يناسبك أم لا.

بالإضافة إلى ذلك، إذا كان لديك بشرة حساسة، استخدم كمية صغيرة أو حاول دهنه على منطقة صغيرة من الجلد للتأكد من أنه لا يسبب تهيجًا أو يسد المسام.

أي نوع من زيت جوز الهند هو الأفضل؟

يمكن إنتاج زيت جوز الهند من خلال المعالجة الجافة أو الرطبة.

المعالجة الجافة

تتضمن المعالجة الجافة تجفيف لحم جوز الهند لإنشاء حبات، والضغط عليها لاستخراج الزيت، ثم تبييضها وإزالة الرائحة.

هذه العملية تشكل زيت جوز الهند المكرر، الذي له رائحة محايدة أكثر ونقطة دخان أعلى.

المعالجة الرطبة

في المعالجة الرطبة، يتم الحصول على زيت جوز الهند من لحم جوز الهند الخام – بدلاً من المجفف – لإنشاء زيت جوز الهند البكر. يساعد ذلك في الاحتفاظ برائحة جوز الهند وينتج عنه انخفاض في درجة التدخين.

وجدت دراسة أجريت على الحيوانات عام 2009 أن زيت جوز الهند البكر أدى إلى تحسين حالة مضادات الأكسدة وزيادة القدرة على تحييد الجذور الحرة المسببة للأمراض، مقارنة بزيت جوز الهند المكرر.

أظهرت دراسة أخرى أجريت على أنبوب الاختبار أن زيت جوز الهند البكر يحتوي على كمية أكبر من مضادات الأكسدة التي تقلل الالتهاب، بالإضافة إلى تحسين القدرة على محاربة الجذور الحرة، مقارنة بزيت جوز الهند المكرر.

تشير نتائج هاتين الدراستين إلى أن زيت جوز الهند البكر قد يكون أكثر فعالية من زيت جوز الهند المكرر في منع الأكسدة وتحييد الجذور الحرة، والتي يمكن أن تلحق الضرر بالخلايا وتؤدي إلى الالتهابات والمرض.

د/ أمين الخولي

دكتور في الصيدلة الاكلينيكية ومدير صيدلية هبة مبروك شعبان

اترك تعليقاً