فوائد القهوة الخضراء وأضرارها المحتملة

فوائد القهوة الخضراء وأضرارها المحتملة

القهوة الخضراء هي حبوب القهوة بدون تحميص. حيث تقلل عملية التحميص من نسبة مادة كيميائية تسمى حمض الكلوروجينيك “chlorogenic acid” في الحبوب. لذلك، تحتوي حبوب البن الخضراء على مستوى أعلى من حمض الكلوروجينيك مقارنة بحبوب البن المحمصة العادية. يُعتقد أن حمض الكلوروجينيك الموجود في القهوة الخضراء له فوائد صحية.

حصلت القهوة الخضراء على شهرة واسعة في مجال التخسيس، حيث قيل أنها تحرق الدهون بسرعة دون الحاجة إلى ممارسة الرياضة أو اتباع نظام غذائي.

الناس يستخدمون القهوة الخضراء لعلاج عدد من المشاكل الصحية مثل السمنة، السكري، ارتفاع ضغط الدم، و حالات أخرى، ولكن لا يوجد دليل علمي جيد يدعم معظم هذه الاستخدامات.

كيف تعمل حبوب القهوة الخضراء؟

القهوة الخضراء هي حبوب البن التي لم يتم تحميصها بعد. تحتوي حبوب البن هذه على كمية أعلى من حمض الكلوروجينيك. يعتقد أن هذه المادة الكيميائية لها فوائد صحية. 

بالنسبة لارتفاع ضغط الدم، فقد يؤثر حمض الكلوروجينيك على توسعة الأوعية الدموية وبالتالي يعمل على تخفيض ​​ضغط الدم.

لفقدان الوزن، يُعتقد أن حمض الكلوروجينيك الموجود في القهوة الخضراء يؤثر على كيفية تعامل الجسم مع نسبة السكر في الدم والتمثيل الغذائي.

فوائد القهوة الخضراء 

هناك أدلة علمية تثبت أن القهوة الخضراء ربما تكون فعالة في التخسيس، يبدو أن تناول مستخلص القهوة الخضراء لمدة 8-12 أسبوعًا يقلل الوزن بحوالي 2 كجم لدى البالغين الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة.

اعرف المزيد حول طريقة استخدام القهوة الخضراء للتخسيس

قد يستخدم البن الأخضر في بعض الحالات المرضية، ولكن الأدلة العلمية على هذه الاستخدامات غير كافية: 

  • ارتفاع نسبة الكوليسترول. تشير الأبحاث المبكرة إلى أن شرب مشروب مع كل من القهوة الخضراء والمحمصة لمدة 8 أسابيع يمكن أن يقلل من مستويات الكوليسترول لدى الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع الكوليسترول.
  • ارتفاع ضغط الدم. تشير الأبحاث المبكرة إلى أن تناول مستخلص القهوة الخضراء لمدة تصل إلى 12 أسبوعًا يقلل بشكل متواضع من ضغط الدم لدى البالغين المصابين بارتفاع ضغط الدم الخفيف .
  • مرض الزهايمر .
  • مرض السكري من النوع الثاني.

هناك حاجة إلى مزيد من الأدلة لتقييم القهوة الخضراء لهذه الاستخدامات.

أضرار القهوة الخضراء

تعرفنا على فوائد القهوة الخضراء، الآن نتعرف على أضرار القهوة الخضراء المحتملة:

عندما تؤخذ عن طريق الفم : يمكن أن تكون القهوة الخضراء آمنة عندما تؤخذ بجرعات مناسبة. 

تم استخدام مستخلصات القهوة الخضراء التي يتم تناولها بجرعات تصل إلى 480 مجم يوميًا بأمان لمدة تصل إلى 12 أسبوعًا. أيضًا، تم استخدام مستخلص محدد للقهوة الخضراء بأمان بجرعات تصل إلى 200 مجم خمس مرات يوميًا لمدة تصل إلى 12 أسبوعًا.

تحتوي القهوة الخضراء على مادة الكافيين. نسبة الكافيين في القهوة الخضراء أقل بكثير من القهوة العادية. لكن القهوة الخضراء لا تزال تسبب آثارًا جانبية مرتبطة بالكافيين مشابهة للقهوة. وتشمل هذه 

الأرق والعصبية واضطراب المعدة والغثيان والقيء وزيادة معدل ضربات القلب والتنفس وآثار جانبية أخرى. قد يؤدي استهلاك كميات كبيرة من القهوة أيضًا إلى حدوث صداع وقلق وإثارة وطنين في الأذنين، وعدم انتظام ضربات القلب.

الاحتياطات والتحذيرات الخاصة

الحمل والرضاعة

لا توجد معلومات موثوقة كافية لمعرفة ما إذا كانت القهوة الخضراء آمنة للاستخدام أثناء الحمل أو الرضاعة الطبيعية. تجنب استخدام القهوة الخضراء أثناء الحمل والرضاعة هو التصرف الأكثر أماناً.

مستويات عالية بشكل غير طبيعي من الهوموسيستين

تسبب استهلاك جرعة عالية من حمض الكلوروجينيك لفترة قصيرة في زيادة مستويات الهوموسيستين في البلازما، والتي قد تترافق مع حالات مثل أمراض القلب.

اضطرابات القلق

قد يؤدي الكافيين الموجود في القهوة الخضراء إلى تزايد أعراض القلق.

اضطرابات النزيف

هناك بعض القلق من أن الكافيين الموجود في القهوة الخضراء قد يزيد اضطرابات النزيف سوءًا.

داء السكري

تشير بعض الأبحاث إلى أن الكافيين الموجود في القهوة الخضراء قد يغير الطريقة التي يعالج بها مرضى السكري السكر. تم الإبلاغ عن أن الكافيين يسبب زيادات وكذلك انخفاض في نسبة السكر في الدم . استخدم الكافيين بحذر إذا كنت مصابًا بداء السكري وقم بمراقبة نسبة السكر في الدم بعناية.

الإسهال

تحتوي القهوة الخضراء على مادة الكافيين. يمكن أن يؤدي الكافيين الموجود في القهوة، خاصة عند تناوله بكميات كبيرة، إلى تفاقم الإسهال.

الجلوكوما

يمكن أن يؤدي تناول الكافيين الموجود في القهوة الخضراء إلى زيادة الضغط داخل العين. تبدأ الزيادة في غضون 30 دقيقة وتستمر لمدة 90 دقيقة على الأقل.

ضغط الدم المرتفع

قد يؤدي تناول الكافيين الموجود في القهوة الخضراء إلى زيادة ضغط الدم لدى الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم. ومع ذلك، قد يكون هذا التأثير أقل لدى الأشخاص الذين يستهلكون الكافيين من القهوة الخضراء أو مصادر أخرى بانتظام.

ارتفاع نسبة الكوليسترول

ثبت أن بعض مكونات القهوة غير المفلترة تزيد من مستويات الكوليسترول. يمكن العثور على هذه المكونات في القهوة الخضراء أيضًا. ومع ذلك، فمن غير الواضح ما إذا كانت القهوة الخضراء يمكن أن تسبب أيضًا زيادة مستويات الكوليسترول في الدم .

متلازمة القولون العصبي (IBS)

تحتوي القهوة الخضراء على مادة الكافيين. قد يؤدي الكافيين الموجود في القهوة الخضراء، خاصةً عند تناوله بكميات كبيرة، إلى تفاقم الإسهال لدى بعض الأشخاص المصابين بمتلازمة القولون العصبي.

اقرأ أيضًا: دواء توبولانزا “tobolanza” للإنتفاخ وآلام الجهاز الهضمي

ترقق العظام ( هشاشة العظام )

الكافيين الموجود في القهوة الخضراء ومصادر أخرى يمكن أن يزيد من كمية الكالسيوم التي يتم التخلص منها في البول. هذا قد يضعف العظام. إذا كنت مصابًا بهشاشة العظام، فقلل من استهلاك الكافيين إلى أقل من 300 مجم في اليوم. قد يساعد تناول مكملات الكالسيوم في تعويض الكالسيوم المفقود.

إذا كنت بصحة جيدة بشكل عام وتحصل على ما يكفي من الكالسيوم من طعامك أو مكملاتك، فإن تناول ما يصل إلى 400 مجم من الكافيين يوميًا (حوالي 20 كوبًا من القهوة الخضراء) لا يبدو أنه يزيد من خطر الإصابة بهشاشة العظام. يجب على النساء بعد سن اليأس اللواتي يعانين من حالة وراثية تمنعهن من معالجة فيتامين (د) بشكل طبيعي، توخي الحذر بشكل خاص عند استخدام الكافيين.

جرعة القهوة الخضراء

تعتمد الجرعة المناسبة من القهوة الخضراء على عدة عوامل مثل عمر المستخدم وصحته وعدة شروط أخرى. في هذا الوقت لا توجد معلومات علمية كافية لتحديد مجموعة مناسبة من جرعات القهوة الخضراء (عند الأطفال / البالغين).

ضع في اعتبارك أن المنتجات الطبيعية ليست بالضرورة آمنة دائمًا ويمكن أن تكون الجرعات مهمة. تأكد من اتباع الإرشادات ذات الصلة على ملصقات المنتج واستشارة الصيدلي أو الطبيب أو غيره من أخصائي الرعاية الصحية قبل الاستخدام.

المرجع

القهوة الخضراء

د/ أمين الخولي

دكتور في الصيدلة الاكلينيكية ومدير صيدلية هبة مبروك شعبان

اترك تعليقاً