fbpx
6 نصائح للتغلب على القلق الناجم عن مرض وباء كورونا

6 نصائح للتغلب على القلق الناجم عن مرض وباء كورونا

إن الشعور بالحزن أو القلق او الخوف او الارتباك حتى الغضب أثناء الأزمات يعد امرًا طبيعيًا، لذلك فإن شعورك الحالي تجاه انتشار وباء كورونا يعتبر الشعور العام الذي يشعر به الكثير من الناس حول العالم على اختلاف لغتهم و ثقافتهم ومستواهم الاجتماعي.

من المهم ان تهتم بحالتك النفسية نفس اهتمامك بحالتك الصحية، لذلك تقدم منظمة الصحة العالمية بعض النصائح الهامة لكيفية التغلب على الشعور بالقلق الناتج عن انتشار فيروس كورونا.

نصائح للتخلص من القلق بسبب كورونا

النصيحة الأولى: تحدث مع الآخرين

اختر من بين أصدقائك وأسرتك من تثق بهم وتحدث معهم عن كل ما يجول في خاطرك من مشاعر عن طريق الهاتف او وسائل التواصل الاجتماعي لأن ذلك يساعد على التخفيف من أثر هذه المشاعر على نفسيتك.

النصيحة الثانية: اتبع أسلوب حياة صحيًا

إن تواجدك في المنزل في مثل هذه الأيام فرصة جيدة لك لكي تتبع بعض الأساليب الصحية التي تساعدك علي رفع حالتك المزاجية والحصول على صحة جيدة.
عليك أن تتناول طعامًا صحيًا وتحصل على قسط جيد من النوم، مع تخصيص وقت منتظم لممارسة بعض التمارين الرياضية.

النصيحة الثالثة: لا تستخدم أساليب ضارة

يعتقد البعض ان استخدامهم لبعض الأساليب الغير صحية قد يساعدهم في التغلب على مشاعرهم السلبية. لكن العكس هو الصحيح. لذلك أنصحك بالابتعاد عن التدخين أو تعاطي المشروبات الكحولية أو المخدرات لأنها سوف تتسبب في تفاقم المشكلة.

إذا شعرت أنك لا تستطيع التحكم في مشاعرك حاول التحدث إلى أحد المرشدين الصحيين، سيكون قادرًا على ارشادك بالطريق الصحيح لتلبية احتياجاتك الصحية سواء كانت جسدية أو نفسية.

التخلص من التوتر الناتج عن كورونا

النصيحة الرابعة: انتقي معلوماتك

في ظل التداول الكبير للمعلومات حول العالم، يتم تداول بعض المعلومات الخاطئة حول وباء كورونا مما يجعلك تشعر بالقلق والخوف الزائدين.

لذلك عليك أن تبحث عن الحقائق وفقط من مصادرها الموثوقة مثل الموقع الإلكتروني لمنظمة الصحة العالمية ووزارات الصحة المحلية أو المواقع الطبية المتخصصة.

إن بحثك عن المعلومات الحقيقية سوف يساعدك على أخذ الاحتياطات والتدابير اللازمة لحماية نفسك وأسرتك دون تقصير او هلع غير مبرر.

النصيحة الخامسة: قلل من متابعة الاخبار

أهم نصيحة تقدمها منظمة الصحة العالمية هي التقليل من الوقت التي تقضيه أنت وأسرتك في متابعة التغطية الاعلامية لأخبار انتشار الفيروس و أعداد الإصابات والوفيات من مختلف الدول لأن ذلك سيتسبب في زيادة شعورك بالقلق والتوتر.

النصيحة السادسة: استجمع مهاراتك

آخر نصيحة قد تساعدك في التغلب على هذا الشعور السلبي هي قدرتك على استجماع مهاراتك السابقة التي ساعدتك في التغلب على المشاكل التي واجهتك في الماضي، واستخدمها في محاولات السيطرة على مشاعرك الحالية.

نصيحة أخيرة

إلى هنا انتهت نصائح منظمة الصحة العالمية التي أراها جميعها مهمة ومفيدة للتغلب على المشاعر السلبية ورفع الروح المعنوية لمواجهة هذا الوباء العالمي.

ولكن من جانبي أنصحك عزيزي القارئ بالقرب من الله عز وجل لأن هذا هو أنسب وقت للجوء الى الله لرفع هذا البلاء والوباء، ولأن القرب من الله هو أقصر طريق للوصول الى الراحة النفسية والهدوء.

د/ أمين الخولي

دكتور في الصيدلة الاكلينيكية ومدير صيدلية هبة مبروك شعبان

اترك تعليقاً